الدور المشترك بين المواطن والدولة فى بناء مصر بمركز اعلام دمنهور

 


البحيرة  - سعد زيدان  

 

 تحت رعاية اللواء  هشام آمنة محافظ البحيرة وتفعيلاً لتوجيهاته بتكثيف برامج وخطط وبرامج التوعية لإلقاء الضوء على أهم القضايا والموضوعات التي تشغل بال المواطنين وتمس حياتهم اليومية وتؤثر عليهم.

 

 نظم مركز إعلام دمنهور برئاسة  أميرة الحناوي بالتعاون مع مديرية الإسكان بدمنهور ندوة توعوية بعنوان ( الدور المشترك بين المواطن والدولة فى بناء مصر) بقاعة مديرية الاسكان  حاضر فيها أ .د  محمد عماره  الاستاذ بالمعهد العالي للخدمة الاجتماعية بدمنهور.

 

تناولت الندوة رؤية مصر 2030 للارتقاء بجودة حياة المواطن المصري وتحسين مستوى معيشته في مختلف نواحي الحياة وذلك من خلال التأكيد على ترسيخ مبادئ العدالة والاندماج الاجتماعي ومشاركة كافة المواطنين في الحياة السياسية والاجتماعية والعمل علي النهوض بالاقتصاد القومي وتعزيز الاستثمار .

افتتحت فعاليات اللقاء  مى محمد  مسئول الاعلام التنموى بمركز إعلام دمنهور موضحة أن الجمهورية الجديدة تولى  اهتماما خاصاً بالشباب باعتبارهم قادة المستقبل وأمل الأمة في النهوض والتنمية

ولهذا جاءت تأكيدات الرئيس السيسي في شتي المؤتمرات التي يقوم بحضورها  بتوفير كافة السبل لتحقيق مستقبل يليق بهم في وطنهم العظيم

وان الدوله لكي تقوم يجب من تكامل وتضافر الادوار بين الدوله ومواطنيها فلكي نصل الي ما نحلم به من جمهوريه جديده ومستقبل افضل لنا ولابنائنا يجب أن تتوحد الجهود بين الدوله وشعبها من أجل تحقيق التنميه المنشوده.

ثم تحدث د عماره حول عدة نقاط منها رؤية مصر 2030 للارتقاء بجودة حياة المواطن المصري وتحسين مستوى معيشته في مختلف نواحي الحياة وذلك من خلال التأكيد على ترسيخ مبادئ العدالة والاندماج الاجتماعي ومشاركة كافة المواطنين في الحياة السياسية والاجتماعية والعمل علي النهوض بالاقتصاد القومي وتعزيز الاستثمار .

ثم تناول بالشرح والايضاح مضمون ومفهوم الجمهورية الجديدة : 

هي دولة يتمتع فيها المواطن بكرامته، من حياة كريمة وسكن مناسب وصحة جيدة، لذا أطلق الرئيس العديد من المبادرات التي تمس حياة أهلنا في صعيد مصر والقرى والنجوع، على رأسها مبادرة حياة كريمة

- الجمهورية الجديدة جاءت لمواكبة تحديات العصر ومواجهة حروب الجيل الرابع والخامس و التى تستخدمها الدول لاحتلال العقول بدلًا من الأوطان، ثم تتحكم في هذه العقول بالطريقة التي تخدم مصالحها، وهو ما يتطلب استحداث مدن ذكية تتنبأ بهذه الحروب وتتحكم فيها 

الجمهورية الجديدة تحتاج طريقة تفكير جديدة ليست نمطية كما كان في السابق ،تحتاج عقولًا واعية و دور فعال من شباب وأبناء مصر في بناء دولة مصريه حديثه يتمتعون فيها بكافه حقوقهم فلذلك لابد من تضافر  جميع القوي من مواطنين ودوله من أجل دفع عجلة البناء والتنميه.

اشار ان عام 2022 سوف يشهد ميلاد تلك الجمهورية الجديدة  وهى توفر حياة كريمة لأبناء الشعب المصرى فى جميع المحافظات، حيث يقوم الرئيس عبدالفتاح السيسى بتغيير وجه الحياة فى القرى والريف المصرى وتحسين مستوى الخدمات المقدمة للمواطنين، وتطوير البنية الأساسية لهم، ورفع كفاءة العمران وتوفير سكن كريم ولائق لمواطنى الريف، وذلك عبر المشروع القومى لتطوير الريف المصرى ضمن المبادرة الرئاسيةحياة كريمة والذى يعتبر مشروع القرن للدولة المصرية.

أوضح أن الرئيس المصري يؤسس الجمهورية الجديدة على أسس عدم التمييز أو التفرقة بين أي فئة من فئات المجتمع بسبب الدين أو الجنس أو العرق في ظل دولة تحكمها القانون والعدل والمساوة، وإرساء مبادئ سيادة القانون وتحقيق المساواة بين المواطنين جميعهم.

  اشار الى ان الجمهورية المصرية الجديدة تستمد قوتها من ثورة الشعب في 30 يونيو ولذلك فإنها قائمة على العمل والبناء وتحقيق التنمية الاقتصادية لجذب الاستثمارات

اكد فى نهاية حديثه على أن  الحكومة المصرية تسعى بقوة إلى المضي قدماً نحو تحقيق مزيداً من الإصلاحات الاقتصادية والسياسية بما يعود على جميع المصريين بالنفع .

اكتب تعليق

أحدث أقدم