رئيس اتحاد الوطن العربي الدولي يتحدث عن خريطة العالم الثقافية قبل الإسلام



بقلم \ المفكر العربي الدكتور خالد محمود عبد القوي عبد اللطيف
مؤسس ورئيس اتحاد الوطن العربى الدولى
رئيس الإتحاد العالمي للعلماء والباحثين
كان العالم المتحضر آنذاك يحكم من قبل سلطات منظمة، وقوى غير منظمة، وكل تلك السلطات والقوى كان الانحراف والجاهلية يتحكمان فيها.
وتتثمل تلك الخريطة في:
دولة الروم النصرانية، ويمتد سلطانها على أوروبا، وشبه جزيرة الأناضول، وبلاد الشام وشمال أفريقيا، وطبيعة الحكم فيها (أعط ما لقيصر لقيصر وما لله لله). فالقياصرة يشرعون للناس القوانين حسب أهوائهم، وكانت النصرانية محصورة في الكنائس لا شأن لها بحياة الناس ولا تشريعاتهم، وقد أدخل فيها الرهبان من التحريفات ما أذهب عنها الربانية.
دولة الفرس وكانت تدين بالمجوسية وتعبد النار، وبسطت نفوذها على العراق والسواحل الشرقية لجزيرة العرب، واليمن وبلاد فارس وما وراءها، وكان الأكاسرة يضعون للشعوب الخاضعة لهم ما ينظمون به حياتهم وفق أهواء الأسياد، ولم يعترف ملوك فارس بالنبوات ولا الرسالات السماوية، فهم وثنيون[1].
ولم يكن لليهودية سلطة وكيان، وإنما كانت أسباطهم -قبائلهم- موزعة على الأقطار، فمنهم من استوطن العراق -وهم بقايا أسرى بابل-، ومنهم من بقي في بلاد الشام ومنهم من سكن جنوب وشرق أوروبا، ومنهم من سكن اليمن، ومنهم من سكن بعض الواحات في جزيرة العرب في (يثرب، وخيبر، وتيماء، وفدك) لأنهم قرؤوا في كتبهم أن النبي الخاتم المنقذ للبشر يكون مهاجره إلى بلد فيه حرات ونخيل (الحرة هي الحجارة البركانية السوداء)[2].
أما جزيرة العرب فلم تكن خاضعة لسلطة منظمة، أو كيان دولة، بل تحكمها القبلية، وكل زعيم قبيلة هو المرجع السياسي والاجتماعي لقبيلته، وكان الكهان والعرافون يقومون بالفصل في الخصومات الفردية فهم المرجع الديني للقبيلة، وكانت القبائل العربية المتاخمة لدولة الروم تواليهم، ودخل بعضها النصرانية نتيجة احتكاكهم بالروم كالغساسنة، وأما القبائل العربية المتاخمة لدولة الفرس كالمناذرة فكانت توالي الأكاسرة، أما قريش وما جاورها من القبائل فكانوا على الوثنية يعبدون الأصنام، إلا أن بقايا من دين إبراهيم -عليه السلام- كان موجوداً لديهم، مثل: شعائر الحج والأشهر الحرم وتعظيم الكعبة، إلا أن هذه البقايا خلطوها بالوثنية وقد ملؤوا جوف الكعبة، وساحات المسجد الحرام بالأصنام[3].
وكان هنالك أفراد يعرفون بالحنفاء، ويزعمون أنهم على الحنيفية ملة إبراهيم - عليه السلام - وكانوا يوحدون الله تعالى ويجتنبون الأصنام وعبادتها، ويبشرون بقرب قدوم النبي الخاتم صلى الله عليه وسلم.
وكانت قريش تمثل قمة القبائل العربية وذؤابتها: لمكانتها الدينية، فهي خادمة الكعبة ومنهم سدنتها، وهي خادمة الحجيج في الموسم فمنها سقاتهم[4].
كما أنها كانت تشكل قوة قتالية؛ لوجود الرجال الأفذاذ، والأبطال فيها، وتشكل قوة اقتصادية؛ لما يرافق موسم الحج من إقامة أسواق تجارية قبل الموسم وأثناءه وبعده، كما أن لهجتها كانت تمثل لغة الثقافة بين القبائل الأخرى، ولهجات القبائل الأخرى تبقى محلية في الغالب، ولمكانة قريش هذه كانت تدعو أحياناً إلى بعض الأحلاف، مثل حلف الفضول (ويسمى حلف المطيبين) لنصرة المظلوم، والأخذ على يد الظالم وإيصال الحقوق إلى أهلها. وكانت بعض الأخلاق الفطرية تسود القبائل العربية عامة وقبيلة قريش خاصة، مثل الكرم والشجاعة والحفاظ على الأعراض. كما كانت الانحرافات الخلقية تجد مكانها أيضاً مثل وأد البنات والزنا والربا.
وفي هذه البيئة القبيلة وفي تلك الأجواء الخلقية والفكرية ولد محمد صلى الله عليه وسلم وترعرع وشب كسائر شباب قريش، إلا أنه كره إليه الأصنام منذ نعومة أظفاره، وعصمه الله تعالى من أخلاق الجاهلية وانحرافات الشباب، وكان يعمل في الرعي أحياناً لكسب قوته، ويعمل بأجر أحياناً ويذهب في تجارة أحياناً، وعند بلوغه سن الخامسة والعشرين تزوج خديجة بنت خويلد، فكفته مؤنة العمل لكسب الرزق. وفي أواخر العقد الثالث من عمره حبب إليه الخلاء، فكان يخلو مدة شهر من كل عام في غار حراء، ولما بلغ الأربعين من عمره وأثناء خلوته في الغار في شهر رمضان فاجأه من يضمه إلى صدره، ثم يرسله ويقول له: اقرأ، فقال: ما أنا بقارئ، فأخذه فضمه الثانية ثم أرسله وقال: اقرأ، قال: ما أنا بقارئ، فأخذه فضمه الثالثة ثم أرسله وقال له: اقرأ، قال ما أنا بقارئ، قال: ﴿ اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ * خَلَقَ الْإِنْسَانَ مِنْ عَلَقٍ * اقْرَأْ وَرَبُّكَ الْأَكْرَمُ * الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ * عَلَّمَ الْإِنْسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ ﴾ [العلق: 1-5].
فكانت بداية نزول القرآن الكريم على قلب محمد صلى الله عليه وسلم[5]، وبداية بعثته، وبالتالي ولادة الأمة الإسلامية.
________________________________________
[1] انظر المنتظم في تاريخ الملوك والأمم لابن الجوزي 2/107 وما بعدها.
[2] انظر السيرة النبوية لابن هشام مع حاشية الروض الأنف 1/246-249.
[3] انظر السيرة النبوية لابن هشام مع حاشية الروض الأنف 1/101.
[4] انظر السيرة النبوية لابن هشام مع حاشية الروض الأنف 1/253 وما بعدها.
[5] انظر تفصيل ذلك في صحيح البخاري كتاب بدء الوحي.

اكتب تعليق

أحدث أقدم