محافظة الغربية تستعد لتنفيذ مشروعات المرحلة الثانية من المبادرة الرئاسية حياة كريمة



كتب عمر خالد محمود
أكد الدكتور طارق رحمي محافظ الغربية، أن المحافظة استعدت لتنفيذ مشروعات المرحلة الثانية من المبادرة الرئاسية حياة كريمة بمراكز (قطور، كفر الزيات، بسيون، المحلة) وذلك من خلال عقد الاجتماعات التنسيقية الداخلية بين الجهات المعنية إلى جانب الجولات الميدانية وذلك بهدف البدء بشكل مباشر في التنفيذ عقب إعلان الدولة عن انطلاق المرحلة الثانية، جاء ذلك خلال الاجتماع التنسيقي الأول للبدء في تنفيذ المرحلة الثانية للمبادرة الرئاسية حياة كريمة بمركز المحلة الكبرى عقب إسناد التنفيذ إلى جهاز تعمير الساحل الشمالي الغربي، وذلك بحضور الدكتور أحمد عطا نائب المحافظ اللواء أمون مرتضى رئيس جهاز التعمير الغربي، الأستاذة نجوى العشيري السكرتير المساعد ومديري المديريات ورؤساء الشركات المعنية.
وخلال الاجتماع تم عرض الموقف المقترح لعدد المشروعات والبالغ عددها أكثر من 1000مشروع بإجمالي تكلفة تتخطى مليارات الجنيهات في 22 محور وهم (الصرف الصحي مياه الشرب، الكهرباء، الغاز، الاتصالات، التربية والتعليم، الصحة، الشباب والرياضة، الري والموارد المائية، الكباري، الطرق، المجمعات البيطرية والزراعية، مجمعات الخدمات الحكومية، الإسعاف، التضامن الاجتماعي، السكة الحديد، مكاتب، البريد، الأسواق، المواقف، الثقافة، الحماية المدنية ومراكز الشرطة).
وأشار رحمي أنه تم حصر احتياج المركز من المشروعات بكل وحدة محلية وقرية وتابع من خلال المديريات مع وضع تكلفة تقديرية متوقعة ودراسة المتطلبات المطلوبة طبقاً لتعليمات مجلس الوزراء، كما تم حصر البيانات الخاصة بالإمكانات الموجودة بالمركز، وحصر ومعاينة قطع أراضي أملاك الدولة المتاحة وجهات الولاية الخاصة بها، إلى جانب عمل معاينات على الطبيعة لمراجعة الاحتياجات المقدمة من المديريات مع دراسة إعادة الاستفادة من تلك الأراضي أو هدمها، فضلاً عن تسكين للمشروعات المطلوبة أو المقترحة على القطع المتاحة من الأراضي لسد العجز.
وأضاف محافظ الغربية أنه تم وضع تصورات ومقترحات للمشروعات الخدمية وفقاً للأولويات والاحتياجات الأساسية التي تمس حياة 832887 مواطن داخل 16 وحدة محلية، 58 قرية و 347 تابع بصورة مباشرة في القرى المستهدفة، مؤكداً على حرص المحافظة الدائم على تذليل كافة العقبات لدعم قرى المبادرة وعدم التقيد بالإجراءات الروتينية وتقديم كافة التيسيرات لتدبير الأراضي اللازمة لتنفيذ المشروعات المطلوبة للمرحلة الثانية من المبادرة الرئاسية حياة كريمة بمركز المحلة الكبرى، فضلاً عن سرعة إصدار التراخيص والموافقات اللازمة لتنفيذ التدخلات المستهدفة من خلال الجهات التابعة للمحافظة بالتعاون مع جهاز تعمير الساحل الشمالي الغربي للانتهاء من المشروعات في مواعيدها المقررة.
قرية شرشابة تشهد انطلاق فعاليات "قصور الثقافة" في إطار المبادرة الرئاسية "حياة كريمة
من جانب آخر أعلن الدكتور طارق رحمي محافظ الغربية انطلاق أولى القوافل الثقافية بقرية شرشابة بمركز زفتى والتي نظمتها الهيئة العامة لقصور الثقافية برئاسة المخرج الفنان هشام عطوة، تحت رعاية الدكتورة نيفين الكيلاني وزيرة الثقافة، وذلك في إطار مشاركات" قصور الثقافة "بالمبادرة الرئاسية حياة كريمة
.
وأشار الدكتور طارق رحمي محافظ الغربية أن مبادرة حياة كريمة تسعى لتغيير شكل حياة المواطن المصري في القرى والتي تعد المصدر الرئيسي للثروة البشرية التي قامت على أكتافها أقدم حضارة عرفها الإنسان، والتي ما زالت تمد بلادنا بالعقول والسواعد التي تنشد مستقبلا أفضل، وأن الثقافة من أهم ضروريات الحياة وتسير جنباً إلى جنب مع باقي جوانب التنمية، وتلك القوافل الثقافية تأتي ضمن تنمية الثقافة البشرية والتوسع في البعد الثقافي لأي نشاط من الأنشطة المتعلقة بحياة الفرد والمجتمع والوطن.
ومن جانبه، قال الأديب جابر سركيس، مدير عام الثقافة بمحافظة الغربية أن الهيئة العامة لقصور الثقافة حريصة كل الحرص على اكتشاف المواهب الصغيرة والشابة في كافة المجالات الأدبية والفنية، مشيرا إلى أن الهيئة تفتح أبوابها طوال أيام الأسبوع لاستقبال كل المواهب بمواقعها الثقافية، والتي تضم برامج عديدة لصقل مهارات الأطفال وتنميتها، ووضعها على الطريق الصحيح.
وخلال القافلة تم تنظيم ندوة تحت عنوان" دور الفرد في التنمية "، حاضر فيها الشيخ محمد عبد الله هشام، إمام وخطيب بمديرية أوقاف الغربية، والذي أكد خلالها على دور الأفراد في الحفاظ على الوطن، مشيرا إلى أن لكل مواطن واجبات نحو مجتمعه الذي يعيش فيه، تأتي في مقدمتها عدم الانسياق وراء الإشاعات والأكاذيب التي تضر بمصلحة الوطن، والعمل على تنمية المجتمع من خلال إتقان العمل والإخلاص فيه، مشددا على أن الأوطان لا تبنى إلا بالعمل المخلص.
كما شهدت القافلة عرضاً موسيقياً قدمته فرقة قصر ثقافة طنطا للموسيقى العربية بقيادة المايسترو الفنان محمد حسين، إلى جانب الفقرات المتنوعة لاكتشاف مواهب الأطفال في الإلقاء الشعري والغناء والرسم، فضلاً عن عرض العديد من اللوحات الفنية التي قام أطفال القرية برسمها، والتي عكست أهم الأماكن السياحية في مصر، فيما عبرت أخرى عن مشروعات المبادرة الرئاسية حياة كريمة
واختتمت القافلة بمنح جميع الأطفال المشاركين جوائز عينية تقديرا لمشاركتهم بالقافلة، وتشجيعاً لهم على الاستمرار في ممارسة مواهبهم الأدبية والفنية.
صرح بذلك المفكر العربي الدكتور خالد محمود عبد القوي عبد اللطيف
مؤسس ورئيس اتحاد الوطن العربي الدولي
رئيس الإتحاد العالمي للعلماء والباحثين

اكتب تعليق

أحدث أقدم